طبائع الإبل
طبائع الإبل مثل بقية الحيوانات الزراعية ، تتحكم فيها الغرائز ، وأسلوب الرعاية ، غير أن الإبل عرف عنها تقلب أمزجتها وسرعة غضبها ، فهي تهدر وتزمجر وتركل عند استثارتها ، ولكنها سريعة التعلم والتعود . ويدل سلوك الإبل على ذكائها ، وما تتميز به من حواس ومقدرة على إظهار تصرفاتها بطريقة ذكية ، يقف الإنسان أمامها مذهولاً ، مدللاً على قدرة الله سبحانه وتعالى ، وحكمته في خلقه . وصد الله العظيم إذ يقول : أ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ) . 
ومن أمثلة هذه السلوكيات التي تهم المربي الآتي : 
1. الطبع الحركي : حيث تتميز الإبل بمقدرتها على السير وقطع المسافات الشاسعة بالمقارنة مع بقية الحيوانات . وتسير الإبل فرادى أو في مجاميع وتكون القيادة للإناث ، ويسير الصغار خلفها أو معها ، بينما الإبل الكبار تظل في المؤخرة لبطء حركتها. والإبل سهلة الانقياد لصاحبها ، مطيعة لأوامره ، تعرف ندائه وتلبيته، ومن الملاحظ أن الإبل تستطيع معرفة أماكنها ، والعودة إليها مرة ثانية ولو طالت المدة . 
2. الطبع الاجتماعي : 
الإبل بطبعها أليفة إذا استأنست تواجدها. وتتميز الإبل بمعرفتها وحبها للبيئة التي عاشت فيها ، ومهما ارتحلت ، فلديها المقدرة إلى الرجوع لمضارب مالكها مهما . ولهذا يلجأ الرعاة إلى تعقيل النوق المشتراة حديثاً ، لمنعها من العودة لمالكها السابق .
أهم النباتات الرعوية 
-نباتات حوليةالربل-سعدان-بسباس-خزامى-صمعاء-قليقلان-نفل.
-نباتات معمرة:عشر- الرمث-عنصل0
-نباتات مرغوبة جدا:ثمام-القطف-الروثة-الرغل0
- نباتات مرغوبة نوعا ما:سباط- العرفج- مسيكة-السنط- الطلح - اليلم- الاثل- الطرفة-الحمض-هالوك-كحيل-عوسج-صفار -رقراق-غزالة.
اختيار نوع الإبل
من المهم عند تحديد الهدف من إنشاء قطيع الإبل ، واختيار النوع الذي سيستعمل ويخدم الهدف . وأنواع الإبل تنحصر في الآتي : أولاً : المجاهيم ، وتشمل 
مجاهيم سوداء( الصهب أو الملح أو الزرق) هي إبل كبيرة الحجم ، ذات ألوان مسودة أو داكنة ، عالية الإدرار من الحليب . وتتواجد في نجد والجنوب. وتأتي في المرتبة الأولى من حيث عدد الإبل
2. إبل ( الصفر ) : وهي إبل كبيرة إلى متوسطة الحجم ، لونها خليط بين اللون الأبيض واللون الأحمر . تتواجد في منطقة الشمال غالباً ،. وتأتي في المرتبة الثالثة من حيث العدد بعد المجاهيم والوضح .. 
ثانياً :( الغبر ): وتشمل إبل متوسطة الحجم معتدلة إنتاج الحليب . وأغلبها إبل سباق وإنتاج لحم : 
1. إبل ( الحمر ) : وهي إبل متوسطة الحجم ، قليلة الإدرار للحليب تستخدم للنقل والجر . 
2. المغاتير البيض ( الوضح ) أو الشهباء ( ذات البياض المائل للفضي ) : وهي إبل متوسطة الإدرار للحليب ، وتنتشر في شمال، وتأتي في المرتبة الثانية من ناحية العدد بعد المجاهيم 
3. إبل ( الشعل ) : وهي إبل يميل جلدها للحمرة ، وهي ذات ألوان متداخلة بين الأحمر والأشقر . 
ثالثاً : إبل (اللوراك) : وهي صغيرة الحجم ، إدرارها من الحليب قليل وتستخدم للنقل وحمل الأثقال . وتتواجد في منطقة الحجاز وتهامة عسير . 
رابعاً : إبل تربى خصيصاً للسباق وللركوب ، وأغلبها إبل هجينة وتشمل : 
1. العمانيات والمهريات : وتعرف بالجيش العمانية لسرعتها . 
2. الحراير ( الحرة ) : لنعومة وبرها ، وشموخ وارتفاع أنوفها . 
3. السودانيات : وتعرف بالجيش السودانية لسرعتها . 
4. الخواره : وتوجد في البادية الشمالية ، وهي إبل متوسطة الحجم ، ذات ألوان فاتحة ، إنتاجها من الحليب جيد .
وقد أهتم مربو الإبل بتسمية مراحل نمو الإناث حسب الأعمار كالآتي : 
1. بكرة : بنت الناقة من الولادة وحتى تفطم منها . 
2. مخلولة : بنت الناقة بعمر 6 – 12 شهر . عندما يخلّ أنفها بعود ( طوله 10 سم ) . بهدف منعها من الرضاعة والاعتماد على شرب الماء وأكل الأعلاف المتوفرة . 
3. مفرودة : البكرة عندما تنفرد عن أمها لاعتمادها على المرعى في التغذية . وعادة تكون قد أتمت عمر سنة ومستمرة في السنة الثانية ، ويطلق عليها بنت مخاض . 
4. اللقية : عندما تتم سنتين من العمر ومستمرة في السنة الثالثة . وتلتقي مع المولود اللاحق لأمها ، ويطلق عليها بنت لبون . 
5. حقة : عندما تتم ثلاث سنوات وتكون في السنة الرابعة ، وأصبحت بنيتها قوية تتحمل الركوب . 
6. جذعة : عندما تتم أربع سنوات ، وبدأت في الخامسة وتكون قد لقحت (بكرة معشر )0
7. ثنية : عندما تتم خمس سنين وسقطت ثناياها (تقلعت )وحل محلها ثنايا دائمة . وتكون ملقحة أو والدة لأول مرة في التلقيح المبكر ، وتصبح ناقة حلابة . 
8. ناقة رباع : عندما تتم ست سنين وبدأت في السنة الأربعة ، وسقط الزوج الثاني من الأسنان ( تم قلع 4 ) وحل محلها سنين دائمين ، لتكون أسنانها الدائمة أربعة . 
9. ناقة سداس : عندما تتم سبع سنين وتبدأ في الثامنة( ومجموع الأسنان المقلوعة 6 )lوبذلك تكون أسنانها الدائمة مكتملة . 
10. ناقة فاطر:عندما تتشقق اللثة ويظهر الناب ( يفطر ) . وتعرف بعد ذلك بعدد السنين بعد ظهور الناب . فيقال فاطر أول السنة الأولى التي فطر فيها الناب )بعمر 8 سنين 
11. ناقة فاطر ثاني : أي السنة الثانية بعد فطر الناب ، ويكون العمر 9 سنوات .
12. ناقة فاطر ثالث : أي السنة الثالثة بعد فطر الناب ، ويكون العمر 10 سنين 0
13. ناقة مخلف : بعد اكتمالها عشر سنين ، تعرف بعد ذلك بمخلف عام ، ومخلف عامين . . . . وهكذا وبعمر 11 – 12 سنة يظهر ناب صغير أسود ( الأسيود ) يتحول فيما بعد إلى اللون الأصفر . ويدل ظهور هذا الناب بلوغ الناقة أو الفحل منتصف العمر . وبعد ذلك يستمر تقدم العمر وتنخفض أو تتوقف الإنتاجية ، وحسب الرعاية والتغذية الجيدة يتأخر ظهور علامات كبر العمر ( الهرم ) والشيخوخة ( الهرش ) ، فتنكسر الأنياب ، لتصبح الناقة أو الفحل ثلب ، ثم ماج . 
ومن المعروف أن البكرات عادة ما تلقح بعمر 4 – 5 سنوات ، ولو أن هناك محاولات للتلقيح بعمر 3 سنوات في حالة التغذية الجدة ، كما يفضل استعمال الفحول للتلقيح بعمر 5 – 6 سنوات . ومدة الحمل في الناقة يقرب من 13 شهراً ( 384 يوماً ) . وعادة ما يتم التلقيح في أواخر فصل الخريف وبداية الشتاء ، لتتم الولادة في نهاية فصل الشتاء وبداية الربيع ..
أمراض الإبل :
شاع لدى مربي الحيوانات أو الإبل أنها مقارنة بغيرها أقل عرضة للإصابة بالأمراض السارية أو المعدية ، نظراً لطبيعة البيئة التي تعيش فيها الإبل عادة . 
وتصاب الإبل بعدد من الأمراض في حالة القطعان المتجمعة ، أو في حالة حجز الإبل في حظائر محدودة وضيقة تحد من حركة الحيوانات . أو عف خبرة الراعي في العناية بحيواناته ، أو في حالة حدوث وباء لا سمح الله مع زيادة اختلاط قطعان الإبل المختلفة ببعضها . ويمكن تقسيم الأمراض التي قد تصيب الإبل إلى الآتي : 
أولاً : الأمراض الفيروسية : 1. الجدري Camel Pox : 
وهو مرض فيروسي شديد العدوى للحيوان والإنسان ، عادة ما يصيب الحيوانات التي تتراوح أعمارها بين 6 شهور – 3 سنوات ، وأكثر مناطق الجسم إصابة الرأس والرقبة . ويتميز بظهور بثرات جلدية صديدية بنية اللون مغطاة بقشور . ويظهر الطفح على هيئة حبيبات على الجلد والأغشية المخاطية في السطح الداخلي للشفة وحول العينين . كما تظهر في الأفخاذ وتتورم الشفتين والغدد اللمفاوية تحت الفك ، وغالباً ما يصاب الحيوان بالحمى عند الإصابة ويصاب الحيوان بالهزال . وينتقل للإبل غالباً عن طريق الملامسة المباشرة لوجود حيوان مريض أو عن طريق الرعاة المتنقلين بين القطعان 
2. داء الكلب : وهو مرض فيروسي ينتقل من مخالطة الإبل للكلاب المسعورة والثعالب والضباع وبنات آوى أو الإبل المصابة عن طريق العض ، ويطهر المرض في شكل أعراض عصبية ، نظراً لإصابة المخ والنخاع الشوكي ، وحدوث تغير فجائي في سلوك الحيوان المصاب يعد فترة حضانة من 20 – 60 يوم ، حيث تصبح هائجة ، ويزداد نزول الإفرازات اللعابية والرغوية من الفم ، مع هرش وحك جلدي يؤدي إلى ميل الحيوان إلى عض أجزاء جسمه . الأمراض البكتيرية : 
1. التسمم الدموي : مرض بكتيري ، يحدث بالعدوى في الإبل المجهدة . تظهر الأعراض بشكل ضيق تنفس ، وزيادة ضربات القلب ، وحمى وإسهال أسود كريه الرائحة . وقد تجض النوق العشار . وللوقاية يتم تحصين القطيع ، مع العلاج بالسلفا والمضادات الحيوية للحيوانات المريضة حسب ما ينص به الطبيب البيطري ، مع تطهير الحظائر . 
2. الحمى المالطية : 
مرض بكتيري ، ينتقل بالعدوى لكون يصيب أغلب الحيوانات الزراعية . وينتقل للإنسان عن طريق تقطيع اللحوم وشرب الحليب غير المبستر . يسبب حمى متقطعة ، وآلام في العضلات والمفاصل ، وتورم في الغدد اللمفاوية . وعندما يستفحل في الحيوانات الحوامل يحدث لها إجهاض . تتم الوقاية بالفحص الدوري للحيوانات ، والتحصين ، والتخلص من الحيوانات المجهضة بسبب المرض ، والتطهير المستمر ، وبسترة الحليب ، وطبخ اللحوم جيداً . 
3. التهاب الضرع : مرض بكتيري ، ينتقل بالعدوى نتيجة التلوث ، يصيب الضرع ويتلف بعض أو كل أرباعه ، يظهر في شكل حمى وورم وآلام في الضرع ، وينزل الحليب متخثر ومدمم . وتتم الوقاية بالنظافة ، وعلاج الضرع بالمضادات الحيوية . 
الأمراض الطفيلية : 1.
الجرب وديدان القراد : مرض جلدي معدي ينتشر بسرعة بين الإبل الهزيلة ، تسببه قراديات الحلم الحافر . يظهر في الصيف والربيع . يتسبب في التهابات جلدية ،وسقوط الشعر ، وظهور بثور وقشور جلدية بيضاء . وللوقاية ينصح بنظافة الحظائر ، والتخلص من القراد بالرش بالمبيدات الحشرية والتعفير في الأرض وعلى الحيوان ، وعزل الحيوانات المصابة وعلاجها بالإيفوميك . 
2. الهيام Trypanosomiasis أو مرض الذبابة : وهو مرض طفيلي ينتشر عن طريق الحشرات الماصة للدم ، يسبب فقد الشهية وهزال وإسهال وفقر دم . وللوقاية ينصح بالنظافة ومكافحة الحشرات ، وعلاج الحيوانات حسب إرشادات الطبيب البيطري . 
3. العطاش : 
مرض طفيلي ، تسببه يرقات بعض الديدان من براز الكلاب المريضة . وتظهر بشكل أكياس مائية في الكبد وبعض أجزاء الجسم . وللوقاية ينصح بالتخلص من الكلاب الضالة والمريضة ، واتباع الوقاية الصحية ، وإعدام الأجزاء المصابة من اللحم . 
4. الديدان الداخلية : 
ديدان طفيلية داخل جسم الحيوان( أسطوانية ، ورقية ، وشريطية ) تسبب ضعف وهزال للحيوان . وللوقاية ينصح بتجريع الحيوانات طاردات الديدان .

 

kassalagaar

الثروة الحيوانية كسلا

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 393 مشاهدة
نشرت فى 9 فبراير 2013 بواسطة kassalagaar

الإدارة العامة للثروة الحيوانية - ولاية كسلا- السودان

kassalagaar
هي إدارة تعنى بتطوير قطاع الثروة الحيوانية والسمكية وتنمية الرعاة من خلال تقديم الخدمات البيطرية والإرشادالبيطري وخدمات الإنتاج للوصول لأعلى مستويات الإنتاج الحيواني والسمكي وتحسين صحة الحيوان . »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

412,061